ما هو تطبيق الحل RFID "الإدارة الطبية"؟

in مجلة RFID on . 0 Comments

تعريف التردد اللاسلكي (RFID) هي واحدة من التكنولوجيات الناشئة التي كانت جزءا من مختلف الصناعات. فإنه يستخدم الحقول الكهرومغناطيسية التي تعلق على أي علامات لتحديد وتعقب الكائنات. وقد كان هناك نمو كبير لاحظت في تطبيقات تتفاعل في صناعة الرعاية الصحية والطبية التي تركز على سلامة المريض.


هذه التكنولوجيا يمكن أن أؤكد العلاج الملائم للمرضى والحصول على تلك الخدمات والرعاية التي تدفع ل. وهناك الكثير من تطبيقات تكنولوجيا RFID، التي يمكن أن يؤديها كفاءة في قطاع الرعاية الصحية. يمكن استخدامه للحد تكدس الإمداد، ومشكلة يواجهها الممرضين في المستشفيات. بعض المستشفيات أيضا استخدامه مع علامات RFID في معصمه للمريض، مما يساعد بمعلومات طبية تيسير السجلات الطبية الإلكترونية.


في المقام الأول، هناك 3 استخدامات تكنولوجيا RFID في المجال الطبي: تتبع المرضى وتتبع المعدات وتتبع الموظفين. الأجهزة الطبية مكلفة للغاية ويمكن أيضا الاستفادة نظم تتفاعل لك مع تتبع كفاءة هذه الأجهزة، التي يمكن أن تكون مفيدة للمستشفى.


هناك بعض المعدات التي لم تستخدم لفترة طويلة من الزمن؛ يمكن أن تساعد علامات RFID في المستشفيات لإيجاد تلك المعدات، عند الحاجة. يمكن أن تبقى المستشفيات مع هذا السجل المناسب لجميع الأجهزة أن لديهم، ويمكن حفظ أموالهم عن طريق عدم شراء الآلات مرة أخرى.


هو الخروج وتتفاعل التكنولوجيا كأداة هامة جداً للصناعة الطبية، بنهجه متميزة لرعاية هذه الصناعة. أدرجت علامات RFID في طبقات سترات الحماية الأشعة السينية، التي تقلل من الوقت الذي يتطلبه العثور سترات واقية.


وتتفاعل التكنولوجيا والعلامات، أصبحت إدارة السجلات أكثر دقة أسهل. ويمكن تسهيل هذه التكنولوجيا المرضى والموظفين لتعقب الأشخاص، الذين كان أي نوع من الاتصال مع المرضى الذين يعانون من عدوى خطيرة مثل السل. وتتفاعل العلامات مفيدة للغاية لصناعة الرعاية الصحية؛ يمكن أن يساعد أي مستشفى المسار/تتبع المخدرات المنصوص عليها.


في هذه المرحلة من التنمية في هذه التكنولوجيا المتخصصة وأيضا تطبيقه لمراقبة ورصد موقع المريض إدارة الوثائق وإدارة الدواء. كما أنه يساعد مع عنصر تحكم وقت تفاعل الموظفين والمريض. تتفاعل يمكن تطبيقها لأغراض مختلفة أخرى لتحسين سلامة المريض. يمكن أيضا تيسير تتفاعل المستشفيات لرصد دقيق للقبول، التفريغ والفواتير للمرضى.

Last update: Sep 14, 2016

Related Article

Comments

Leave a Comment

Leave a Reply