وتبحث الدراسة الجديدة اعتماد أسلحة التكنولوجيا التونسي

in أخبار RFID on . 0 Comments

متوسط عائد الاستثمار من "الإنترنت من الأشياء" هي 34 في المئة، مع واحد في 10 مقابلة المستجيبين الإبلاغ عن عائدات أكبر من 60 في المائة، وفقا لدراسة جديدة نشرتها أروبا، "مؤسسة هيوليت باكارد" شركة متخصصة في حلول شبكات الجيل المقبل. تحت عنوان "الإنترنت من الأمور: اليوم وغدا"، التقرير يساعد على تحديد مقدار اعتماد التكنولوجيا التونسي وهو متاح في الموقع في أروبا. الاستنتاجات التي توصل إليها تستند إلى مقابلات مع 3,100 تكنولوجيا المعلومات والأعمال صانعي القرارات الذين يعملون في المنظمات مع مالا يقل عن 500 موظف، في على حد سواء القطاعين العام والخاص، في جميع أنحاء 20 مختلف الأمم.

وكان هدف المقابلات، التي جرت خلال تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر عام 2016، فهم أفضل للحالة الراهنة للتونسي، فضلا عن تأثيرها على الصناعة. كما كلفت أروبا أشتون كيفن لكتابة كتاب إلكتروني "مما يجعل الشعور للتونسي"، الذي يدرس كذلك الموضوع بعنوان. في الكتاب الإلكتروني له، يعرف أشتون "إنترنت الأشياء" – عبارة بأنه نشأت – "أجهزة استشعار متصلة بشبكة الإنترنت، ويتصرف بطريقة شبيهة بإنترنت بإجراء اتصالات مفتوحة والمخصصة، وتقاسم البيانات بحرية والسماح للتطبيقات غير متوقعة، حتى تستطيع أجهزة الكمبيوتر فهم العالم من حولهم وتصبح الجهاز العصبي في البشرية".


حددت الدراسة في أروبا أن 85 في المائة شركات تخطط لتنفيذ التونسي حلول عام 2019، يرجع أساسا إلى زيادة طلب على الكفاءة والابتكار. ومع ذلك، لدى 98 في المائة رجال الأعمال على الأقل فهم بدائية للتونسي، العديد من لا يفهمون تماما تعريفه الدقيق أو المدى الذي يمكن أن تؤثر على الأعمال التجارية. المجيبين أيضا عن قلقهم إزاء تكاليف التنفيذ والصيانة وتكامل التكنولوجيا القديمة، مع 50 في المائة، 44 في المائة و 43 في المائة من المجيبين المتعلقة بهم، على التوالي، كالمشاكل المرتبطة "الإنترنت من الأمور".


وعلاوة على ذلك، أشارت الدراسة إلى أن 84 في المائة منظمات أفادت بأنها انتهاكات الأمن التونسي، مع الأسباب الأكثر شيوعاً المذكورة يجري البرامج الضارة وبرامج التجسس والأخطاء البشرية. أكثر من نصف المجيبين المذكورة إمكانية الهجمات الخارجية باعتبارها عاملاً رئيسيا ضد اعتماد التكنولوجيا التونسي.


وقال "بينما ينمو التونسي في النشر، حجم وتعقيد، والمنهجيات الأمنية المناسبة لحماية شبكة الاتصال والأجهزة، والأهم من ذلك، بيانات ورؤى أنها استخراج، يجب أن يبقى أيضا وتيرة،" كريس كوزوب، نائب الرئيس في أروبا للتسويق، في بيان معد سلفا. "الشركات لم تتخذ خطوات فورية للحصول على وضوح الرؤية والشخصية أنشطة التونسي داخل مكاتبهم، إذا تشغيلها من خطر التعرض للأنشطة المحتمل أن تكون ضارة".


ولكن حتى مع هذه المخاوف في الاعتبار، وأشار أشتون، فوائد التونسي لا تزال تميل إلى تجاوز التوقعات الأصلية. على سبيل المثال، بينما من المتوقع 16 في المائة فقط من قادة الأعمال كسب أرباح كبيرة من استثماراتهم التونسي، انتهى 32 في المئة الإبلاغ عن زيادة الأرباح. وباﻹضافة إلى ذلك، توقع 29 في المئة فقط من الرؤساء التنفيذيين أن الاستفادة من التكنولوجيا التونسي سيؤدي إلى تحسينات في كفاءة الأعمال التجارية، ولكن أفادت نسبة 46 في المائة في نهاية المطاف تحقيق مكاسب في الكفاءة.


متوسط عائد الاستثمار من "الإنترنت من الأشياء" هي 34 في المئة، مع واحد في 10 مقابلة المستجيبين الإبلاغ عن عائدات أكبر من 60 في المائة، وفقا لدراسة جديدة نشرتها أروبا، "مؤسسة هيوليت باكارد" شركة متخصصة في حلول شبكات الجيل المقبل. تحت عنوان "الإنترنت من الأمور: اليوم وغدا"، التقرير يساعد على تحديد مقدار اعتماد التكنولوجيا التونسي وهو متاح في الموقع في أروبا. الاستنتاجات التي توصل إليها تستند إلى مقابلات مع 3,100 تكنولوجيا المعلومات والأعمال صانعي القرارات الذين يعملون في المنظمات مع مالا يقل عن 500 موظف، في على حد سواء القطاعين العام والخاص، في جميع أنحاء 20 مختلف الأمم.


Last update: Mar 15, 2017

Related Article

Comments

Leave a Comment

Leave a Reply